الأخبار

اطلاق أكاديمية دبي لريادة الأعمال

14-01-14 دبي في 14 يناير/ وام / تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أطلق سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون رسميا اليوم "أكاديمية دبي لريادة الأعمال" المتخصصة في إعداد وتطوير مهارات رواد الأعمال بهدف تمكينهم من تحقيق التميز المنشود لأعمالهم والوصول بها إلى مستويات النجاح المرجوة انطلاقا من أهمية ريادة الأعمال في تعزيز منظومة الاقتصاد الوطني وما تفتحه من فرص واسعة لاسيما لقطاع الشباب للدخول إلى معترك الحياة العملية باعتماد أساليب مبتكرة تتسم بالفكر المبدع الذي بات يُعدّ من أهم مقومات النجاح في الاقتصاد الحديث. كما شهد سمو رئيس هيئة الثقافة والفنون تخريج الدفعة الأولى من الأكاديمية والبالغ عددهم 104 خريجين - 57 ذكورا و47 إناثا - ممن أنهوا دراستهم في الأكاديمية وحصلوا على دبلوم ريادة الأعمال، والشهادة المهنية في الضيافة وإدارة المطاعم حيث تمنى سموه للخريجين كل التوفيق في حياتهم العملية والأمنيات بتحقيق طموحاتهم بما يحقق تطلعاتهم ويعود بالفائدة عليهم وعلى وطنهم.. مطالبا سموه إياهم باعتماد الفكر المبدع كجسر رئيس للوصول إلى أرقى درجات التميز. وأبدى سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم إعجابه بدور الأكاديمية التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة وإسهامها الاستراتيجي بما تقدمه من دعم معرفي لرواد الأعمال في كافة القطاعات ومجالات التخصص وتأهيلهم ليكونوا مساهمين بصورة إيجابية في تعزيز المكانة الاقتصادية والاجتماعية لإمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام. وأثنى سموه على دور مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومواكبتها المستمرة للحراك التنموي السريع في دولتنا بتوفير مختلف أوجه الدعم لهذا القطاع الحيوي الذي يشكل عموما أحد الركائز المهمة لأكبر الاقتصادات العالمية وأكثرها تقدما. وتأتي أكاديمية دبي لريادة الأعمال كعنصر مهم مُكمّل لرسالة المؤسسة التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي، حيث ستساهم الأكاديمية في تخريج جيل جديد من رواد الأعمال المتميزين بما تقدمه من دعم معرفي يساهم في توسيع مدارك المنتسبين إليها وتعريفهم بأحدث الطرق والأساليب العلمية التي تضمن لهم النجاح ولأعمالهم الاستمرارية والجدوى الاقتصادية حيث يصب ذلك في النهاية في تعزيز المشهد الاقتصادي الإماراتي ويدعم منظومة الاقتصاد الوطني ويعزز من نسبة مشاركة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الأداء الاقتصادي الكلي للدولة. شهد حفل الإطلاق الرسمي للأكاديمية وتخريج دفعتها الأولى كل من سعادة سامي ضاعن القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية وعبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة والدكتور عبدالله الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي وعدد من المسؤولين والمدراء التنفيذيين من الدائرة ومؤسساتها إلى جانب حضور كبار الشخصيات من الجامعات ورواد الأعمال والمعنيين بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة. من جانبه أعرب عبدالباسط الجناحي عن خالص شكره وعميق امتنانه للعناية الكريمة التي توليها القيادة العليا للبلاد لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والرعاية وما تعكسه هذه الرعاية من إدراك واع لقيمة هذا القطاع الحيوي وما يمكن أن يقدمه في دعم الاقتصاد الوطني. وقال " نتوجه بخالص الشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي للرعاية الكريمة التي أولاها للأكاديمية والدعم الكبير الذي يبديه سموه دائما تجاه قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وأثر ذلك في تأكيد استدامة القطاع وتنميته وتطويره حيث سنعمل جاهدين كي نكون على مستوى هذه الثقة الغالية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية نحو تحقيق المزيد من النجاحات والتنافسية المستدامة على المستويين المحلي والعالمي". وأعرب الجناحي عن عميق الشكر والتقدير لتشريف سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم الأكاديمية بإطلاقها رسميا وحضور حفل تخريج دفعتها الأولى بما لهذه اللفتة الكريمة من دلالات على حرص سموه على دعم القطاع وتأكيد قدره وقيمته على خارطة الاقتصاد المحلي. وأضاف " تسعى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال أكاديمية دبي لريادة الأعمال إلى توفير البيئة التعليمية المناسبة لتمكين أصحاب هذه الفئة من المشاريع وغيرهم من رواد الأعمال من الوصول إلى مصادر المعرفة النظرية والعملية وتزويدهم بكافة الخبرات لتنمية مهارتهم وتقييم أفكارهم وتحويلها إلى خطة عمل واقعية تعينهم على البدء الصحيح للمشاريع الخاصة بهم وإدارتها عن طريق التطبيقات العملية والمشاركة الفعَالة في المحاضرات والبرامج". وأشار المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى أن "أكاديمية دبي لريادة الأعمال" تقدم ثلاثة برامج متخصصة وهي دبلوم ريادة الأعمال والشهادة المهنية في الضيافة وإدارة المطاعم والشهادة المهنية في إدارة تجارة التجزئة التي ستنطلق في النصف الأول من العام الجاري.. كما تضم البرامج العديد من الورش العملية والدورات المهنية التي تصب في صالح خلق جيل مبدع من رواد الأعمال الذين يمتلكون أفضل المهارات وأن يكونوا على أتم الاستعداد لمواكبة الشركات العالمية والتنافس في السوق المحلي والعالمي. وقال " تعتبر أكاديمية دبي لريادة الأعمال منصة انطلاق مثالية للتواصل مع أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال عموما وذلك مع تركيزها على التعريف بأفضل السبل الكفيلة بإزالة التحديات التي قد تعيق الوصول إلى النجاح في مجال ريادة الأعمال وتقدم العون المعرفي اللازم لإدارة المشاريع بأسلوب منهجي فعال يؤكد استمراريتها وتطورها ". ومن أبرز الدورات التدريبية المطروحة من خلال الأكاديمية دورة بعنوان "تطبيقات المحمول الطريق إلى المستقبل" والتي تقدم المعرفة والخبرة نحو الانطلاق من خلال تحويل الحلول والأفكار الطموحة إلى تطبيقات ومشاريع يمكن تطبيقها عبر الهواتف الذكية علاوة على برنامج تدريبي مهني يهدف لرفع مستوى صناعة العطور وصقل مهارات العاملين فيها. وتساهم الأكاديمية في تعريف الخريجين بمفهوم ريادة الأعمال والتعرف على قطاع تجارة التجزئة وإدارتها وكيفية وضع خطة العمل وتعلم المحاسبة المالية والإدارية وكيفية تجنب ومنع الغش والتعامل مع القضايا القانونية ومعرفة نظم التسويق والبيئة التسويقية والتسويق الرقمي وتجزئة السوق وسلوك المشتري وفهم المبادئ المعمارية التنظيمية والسلوك الجماعي والأداء وتأثير العلاقات الشخصية والقيادية في إعدادات المشاريع. وتقدم "أكاديمية دبي لريادة الأعمال" مجموعة متنوعة من الخدمات لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي تضم دورات تدريبية وورش عمل ومحاضرات وحلقات نقاشية يديرها خبراء في المجال لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرهم من الراغبين في بدء مشاريعهم الخاصة.. وتتميز هذه الخدمات بأسلوبها الجديد والمبتكر حيث تضم فيديوهات وأدوات تعليم عبر الإنترنت والتعليم الإلكتروني لأصحاب المشاريع القائمة وغيرهم من رواد الأعمال.